الاثنين، 23 يوليو، 2012

الحلم الجلى (احجز رحلتك لحلمك)

تدل عبارة "الحلم الجلي" Lucid Dreaming أو (الحلم الواضح) على ما تعنيه العبارة بالضبط حيث يدخل أثناءها الشخص في حالة الحلم وفي نفس الوقت يصبح أو يبقى واعياً .

كما وصف "الحلم الجلي" أيضاً على أنه عملية تدرك معها أنك تحلم أو أنك قادر على أن تأخذ بزمام أمورك وحينها يمكنك حينها أن تصبح مديراً لـ "مادتك الرمادية الخاصة بك" (في إشارة إلى المادة الرمادية في الدماغ) تلك المادة التي جرى تشغيلها في أجواء المغامرة (الأكشن) حيث يمكنك مصارعة الوحوش والأشرار كما يمكنك الإلتقاء بفتاة أو حتى مقابلة غريب حالك السواد وطويل القامة، فليس هناك حدود للإحتمالات التي يمكن لعقلك العجيب أن يأخذك فيها في الحلم الجلي.

مع ذلك لا يعتبر الحلم الجلي مجرد لهو أو لعبة فله جانب هام وجاد متصل بالأحلام وبعلم نفس الأحلام ، وهناك فوائد واضحة تجنيها من كونك واعياً لحالتك أو رهناً لتحكم أحلامك إضافة إلى المتعة التي تحصل عليها وتتمثل تلك الفوائد في حصولك على قدر أكبر من السيطرة على عقلك الباطن مما يجعلك قادراً أكثر على التحكم بنفسك خلال فترات الإستيقاظ وكذلك يمنحك الحلم الجلي مزيداً من سرعة البديهة ويوسع من قدرات الذاكرة لديك.

يوجد 3 أنواع مميزة من الحلم الواضح أو الجلي وهي : الحلم الجلي المشروع بالحلم Dream-Initiated Lucid Dream ويشار إليه إختصاراً بـ DILD والحلم الجلي المشروع بالإستيقاظ Wake-Initiated Lucid Dream ويشار إليه إختصاراً بـ WILD والحلم الجلي المشروع بالذكريات Mnemonic-Initiated Lucid Dream و ويشار إليه إختصاراً بـ MILD ، وفي حين أن النوع الأخير هو أكثر ما يثير اهتمامنا على نحو خاص فلا بأس أيضاً أن نأخذ فكرة عن النوعين الآخرين.


1- الحلم الجلي المشروع بالحلم DILD
يحصل هذا النوع من الأحلام أساساً بشكل عرضي وعندما يكون الشخص نائماً ويحلم وفجأة يدرك أنه يحلم ، يحدث ذلك الإدراك بدون جهد واع من قبله. وهو أمر نادر الحدوث إلى حد ما ويتيح القليل من التحكم على تسلسل أحداث الحلم مع أنه يسمح أساساً للشخص الحالم عيش تجربة فريدة ونابضة بالحياة إضافة لمنحه شعور قوي بالتفاعل مع البيئة الموجودة في الحلم.

2- الحلم الجلي المشروع بالإستيقاظ WILD
يحصل هذا النوع من الأحلام تحديداً عندما يكون الحالم في حالة إستيقاظ أو حالة واعية، وغالباً ما يرتبط هذا النوع بحالات نفسية مثل الخدار و شلل النوم (الجاثوم)، كما ينسب إليه أشكال معينة من أشكال الإستبصار والظواهر النفسانية الأخرى ، الأشخاص الذين يعيشون هذا النوع من الاحلام الجلية كثيراً ما سبق لهم أن عانوا من صدمة فيطلبون المساعدة الطبية لكي يتمكنوا من القضاء على المشكلة .

3- الحلم الجلي المشروع بالذكريات MILD
يعتبر هذا النوع من ا لأحلام الجلية أكثر الأنواع المرغوب فيها وهي تحدد أفضل صورة لمعنى الـ "الحلم الجلي"، فهو حلم جلي متعمد ومتحكم به ويستخدم فيه التأمل والأفكار الموجهة وفي بعض الأحيان يترافق مع بعض المعالجات الطبية المثلية homeopathic (صنف من الطب البديل وتعتمد على إعطاء مادة تولد أعراضاً لدى الشخص السوي مماثلة لتلك التي يقصد معالجتها) وحتى تعاطي المخدرات (رغم أنها تضر بصحة الإنسان إن لم تدمر حياته لما لها من تداعيات ضارة ) وذلك من أجل تسهيل الوصول إلى حالة واضحة lucid خلال دورة نوم الحالم. جميع أنحاء الحالمين دورة النوم.

هناك أسباب عديدة تبرر المحاولة والإستمرار بتجربة الحلم الجلي، ومن أكثر تلك الأسباب المعروفة هو المساعدة في السيطرة والقضاء على الكوابيس ، كذلك للتخلص من الأحلام المتكررة التي تكون في أغلب الأحيان مؤلمة للنفس ، ولتجهيز النفس لدخولها في تجارب الخروج من الجسد ولممارسة التأمل الميتافيزيقي وإدراك الزمن وحتى من أجل الحصول على خريطة للدماغ من خلال استخدام التصوير المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب CAT.

وأخيراً ... لقد سُبرت أغوار "الحلم الجلي" بشكل علمي فكان بمثابة ذراع لعلم النفس وعلم الأعصاب لعقود عدة ، واليوم أخذ موقعه ولقي القبول بإعتباره ظاهرة طبيعية متصلة بعالم النفس البشرية مع أنه يصعب تحقيقها على نحو واسع وعلى أسس منتظمة.


ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

عبر عن رايك وشاركنا بيه رايك يهمنا ..
ولكن الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية