الأربعاء، 25 يوليو، 2012

انواع الاشباح - ghost

- الموتى
تمثل نوع خاص من أرواح الموتى من الذين قضوا نحبهم في مأساة أو واجهوا عذابات وأحداثاً مؤلمة. يعتقد أن تلك الأرواح تبقى مأسورة بين الأرض وعالم ما بعد الحياة. وليس لديهم فكرة أنهم ماتوا بالفعل, يقول أحد صائدي الأشباح المخضرمين هانز هولزر أن: "الشبح هو مخلوق بشري انتقل من العالم المادي الفيزيائي في حالة مأساوية تجعله غير متيقن من الحالة الفعلية التي آل إليها، كلنا أرواح وعندما نموت تنتقل روحنا إلى المستوى التالي بينما الشبح وقع على الأرض ويحتاج إلى وسيلة لكي تحرره منها، تعيش الأشباح في عالم آخر Limbo وقد تكون لديهم تجارب مأساوية أو سارة ، تستطيع معظم الأشباح التفاعل مع الأحياء ولديهم وعي بوجودهم كما تستطيع الاتصال مع الوسطاء الروحانيين Mediums وذوي القدرات الخاصة Psychics ".
2 - التسجيلات المقيمة Haunted Recordings
تظهر بعض الأشباح آثاراً متكررة واضحة وكأنها تسجيلات تتكرر فقط في الأماكن التي كانت تعيش بها في زمن حياتها، على سبيل المثال : صوت بيانو يتم سماعه من قبل عازف اعتاد العزف عليه. أو أنين طفل في غرفة احتجز فيها يوما ما وغيرها كالسيارات وهدير القطارات التي ركبوها يتم سماعها رغم أنها لم تعد موجودة. عادة لا تتفاعل تلك الأشباح مع الأحياء ، يقول لورين فورسيللا: "كيفية تسجيل تلك الأحداث و استعادتها مجدداً وبشكل متكرر يبقى أمراً غير مفهوم".

3 - الأشباح المرسلون
يكون هذا النوع من الأشباح شائع، فهم يظهرون للذين يحبونهم ولفترة قصيرة بعد موتهم لمواساة المفجوعين بوفاتهم فقط ورسالتهم تطمئن الأحياء بأنهم بخير وعلى لا ما يرام.يسمي الباحث في ما وراء الطبيعة لوين فورسيللا تلك الأشباح بـ "التجليات في وقت الأزمات". ومن الممكن لتلك التجليات أن تأتي أيضاً في أوضاع يتهدد فيها حياة المرء بالخطر.

4 - الأشباح الضاجة  Poltergeists
يعتقد بأن لهذه الأرواح طبيعة شيطانية، فتصرفاتها تتضمن ضجيح مجهولة ، وقع أقدام ، هجوم مادي عنيف فتح وإغلاق الأبواب أو الموسيقى، قد تسرق الشياطين مقتنيات شخصية من المنزل وتعيدها في وقت لاحق ويقومون على الغالب بسكب الماء في حوض المرحاض Flush واطفاء الأضواء واشعالها، وبعض الأفعال تصل لشد شعر الشخص أو ثيابه.

أخيراً..
يظل السؤال من الناحية الإسلامية قائماً حول ما اذا كان هناك دليل شرعي عن تواصل الأموات بعالم الأحياء ؟! لأن معظم المصادر تشير إلى أن قرين الميت من الجن هو وراء هذه الظاهرة لأنه كان مرافقاً للانسان طيلة حياته فهو يعرف عنها الكثير ومن المعروف أن عمر الجن يزيد عن الأنس بمئات السنين.
ستظل ظاهرة الأشباح مستمرة ويكتنفها الغموض ما دامت الأسباب الحقيقية وطبيعتها مبهمة.

هناك تعليق واحد :

  1. لا توجد اشباح و لكن يوجد الشيطان و هوا جن و لا تخلط الأمر

    ردحذف

عبر عن رايك وشاركنا بيه رايك يهمنا ..
ولكن الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية