السبت، 2 مارس، 2013

حجرة الفندق - تجارب واقعية

كنا اربع طلاب من اهل محافظة البصرة ندرس في بغداد في مركز المعتصم في الوزيرية ونسكن في ساحة الميدان في فندق
التيسير 


في اول الامر سمعنا طرق متكرر على زجاج الشباك فقلنا ان بعض الطلبه الساكنين معنا في الفندق يريدون ان يضحكوا علينا لكن
.....
تكرر الامر في نهايه الاسبوع ولم يكن في الفندق احد فقط نحن واستمرت الاحداث احد اصدقائي اخبرني انه البارحه احد ما رفعه

الغطاء عن وجهه وهو نائم واخبرني الاخر بحركه غريبه في الغرفه وفي احد الليالي كنت ساهر في فراشي افكر في الامر وكان جميع


اصدقائي نائمين واذا الغطاء يرفع عني من الخلف بصوره سريعه قراءة المعوذتين وبقيت خائف الى الصباح وفي احد اليالي


البارده كنت ساهر ايضا في فراشي وكان اصدقائي نائمين واذا بباب الغرفه يفتح لحاله وارى رجل قصير القامه يلبس زي الجيش


الروماني القديم قرمزي اللون شعره اشقر وجه عريض امرد واشر لي باصبعه اتبعني وانا تبعته لاارادين وهو يركض في الممر وانا


اتبعه ونزل الى الطابق الثاني وانا اتبعه ثم اختفى ولم احس على نفسي الا وانا في استعلامات الفندق وصاحب الفندق نائم المشكله


الان كيف ارجع الى الغرفه وانا في هذا الخوف لكن رجعت اغمض عين وافتح عين واجرى اسرع من البرق...وبعد هذه الحادثه لم نرى شيئ مره اخرى

 

ملاحظة 
نشرت هذه القصة وصنفت على انها واقعية على لسان من يرويها اخوكم
فيصل الدراجي- المانيا

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

عبر عن رايك وشاركنا بيه رايك يهمنا ..
ولكن الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية