الخميس، 21 مارس، 2013

شروط جلسات تحضير الارواح والتجارب الخاصة بها

جاءت بداية فكرة تحضير الأرواح في أمريكا سنة 1848 ثم انتشرت بعد ذلك في أوروبا والعالم كله وتم تأليف كتب فيها وصارت علما يدرس في بعض الجامعات.
وقامت العديد من الجمعيات لتحضير الأرواح وكان أساس هذه الفكرة هو إمكانية السيطرة على الأرواح بعد موت الجسد وإمكانية استحضارها في أي وقت لتتحدث عن حالها في عالم الأرواح وأيضا عن بعض الأحداث التي حصلت في الدنيا سواء في الماضي أو حتى في المستقبل....!!

جلسة تحضير الأرواح Séance هى محاولة للتواصل مع أرواح الموتى ، وعلى الرغم من استخدام العديد  من اساليب تحضر الارواح إلا أنه يبقى هناك تشابه فى كل وسائل جلسات تحضر الارواح 
و فى موقع حياة غامضة نعرض كيف يتم الاعداد لمثل تلك الجلسات :-

1- اول شرط من شروط التحضير لمثل تلك الجلسات ان لا يقل عدد المشتركين عن 3 ويكون في نفس الوقت عددهم يقبل القسمة على 3

2- يكون أحد الشتركين يمثل الوسيط الروحاني Medium الذي سيتم من خلاله التواصل مع الارواح وطرح الاسئلة عليهم ويعرف منهم اجابات هذه الاسئلة ، والتى ستتم معرفة الاجابات عن طريق صور ذهنية أو أصوات ومن خلالها يستطيع الاجابة على أسئلة المشتركين.

3- يجب على  الطاولة ان تكون  بيضاوية الشكل كجزء من الطقوس لتحضير مثل هذه الجلسات

4- يجب ان يتواجد على الطاولة بعض الأغذية المعينة كالخبز أو الشوربة لانها تجذب الارواح.

5- يجب اضاءة شموع على الطاولة وليس أقل من 3 وقابلة للقسمة على 3ايضا ، ولان الشموع تنشد لارواح الدفء والضوء لذلك يفضل أن يزيد عدد الشموع .

6- إطفئ كل الأضواء أو اجعلها خافتة في الغرفة للدخول في الجو.

7- يجب إيقاف تشغيل أي أجهزة من شأنها أن تشوش على الجو المطلوب مثل الموسيقى أو التلفزيون.

8- ويجب على المشتركين ان يمسكو أيادي بعضهم البعض حول الطاولة.

9- وهنا يبدء مناداة الروح المقصودة ويختلف شكل النداء ولكن من الممكن أن يكون لها الشكل التالي: "عزيزنا فلان ، جئنا واحضرنا معانا الهدايا من الحياة إلى الموت، تواصل معنا يا فلان وتنقل بيننا "، ويتم تكرارهذا النداء حتى تستجيب الروح له وتحضر.

10- عند استجابة الروح عبر اشارات معينة كالخبط اواطفاء الضوء واشعاله مرة اخرى أو من خلال الوسيط الروحاني يقوم المشتركين بطرح الأسئلة وانتظار الاجابات عليها.

11- ويجب على  الأسئلة تحتمل إحدى الاجابتين "نعم" أو "لا" فقط. نقرة واحد على الطاولة ترمز إلى الإجابة بـ "لا" ونقرتين ترمز إلى الإجابة بـ "نعم". ويكون هذا اذا حضرت الروح ولكن ليس عن طريق وسيط روحانى ولكن ....

12- ان استطاعت الروح الاتصال من خلال الوسيط الروحاني عندها يمكن للمشتركين أن يوجهوا أي سؤال وليس فقط الاسئلة التى يجاب عنها "بنعم" أو "لا".

13- وعلى جميع المشتركين أن يحافظوا على هدوئهم ويتحكموا بأعصابهم طوال فترات الجلسة .

14- انهاء الجلسة يكون عن طريق فصل الأيادي بين المشتركين حول الطاولة ، واطفاء الشموع وانارة الأضواء.

15- ويجب عدم نسيان شكر الروح على تواصلها وابلاغها في أن تذهب بسلام.
 
وفي كتاب "أرواح وأشباح" أيضا يذكر الأستاذ "أنيس منصور" قصة لروح تم التقاط صور لها وتعود بداية هذه القصة لسنة 1710، حيث كانت هناك فتاة تدعى "دوروثي" ابنة "روبرت والبول" عضو مجلس العموم البريطاني وكان أخوها سير "روبرت والبول" رئيس وزراء بريطانيا في ذلك الوقت.


وقد أحبت هذه الفتاة شابا من النبلاء، لكن والدها اعترض على زواجهما لأسباب سياسية وتزوج حبيبها من فتاة أخرى، لكن "دوروثي" لم تستسلم وانتقمت من أسرتها بأن عرفت كل ليلة شابا حتى قام والدها بقتلها وأعلن عدم تقبل العزاء فيها.

ولم يحدث أي شيء حتى عام 1786 حتى زار الملك "جورج الرابع" قصر رئيس الوزراء البريطاني وقد كان هذا الملك معروفا كنموذج للمجرم الذي يقتل دون أن ينفعل، وأثناء إقامته كضيف في قصر رئيس الوزراء البريطاني وفي إحدى الليالي استيقظ الملك صارخا وقال إنه وجد سيدة تتمدد إلى جواره في فراشه وإن كل شيء بها كان أخضر اللون إلا أن عينيها كانت عبارة عن تجويفين مظلمين. ومن الأوصاف التي رواها الملك أدرك الجميع أنها "دوروثي" ابنة صاحب القصر... ولما نظر الملك إلى لوحتها على الحائط تعرف عليها.. وهرب.

واستمرت الروح تظهر وتختفي على مدار سنوات عديدة وفي كل مرة تظهر فيها كان يتم إطلاق النار عليها، لكنها تهتز فقط مثل صورة على الماء ولا يحدث لها شيء.

وفي يوم 19 سبتمبر سنة 1936 أتى أصحاب القصر الذين رفضوا أن يتركوه لما له من قيمة تاريخية، أتوا بمصورين ليلتقطوا صورا للسيدة ذات الفستان الأخضر وفي الليل ظهرت وتم التقاط عشرات الصور لها ظهرت في مجلة "حياة الريف".

وفي سنة 1946 تم التقاط فيلم كامل لها بكاميرات شديدة الحساسية وعرض هذا الفيلم في قاعة سينما "الشاطئ" في مدينة هوليوود وشاهده أكثر من مائة من علماء الروح، ولم يشك أحدهم في أن ما يراه يتحرك بهدوء هو شيء حقيقي، ولكن عندما تقرر عرض الفيلم على بعض خبراء التصوير السينمائي وبعض علماء النفس، وبعد أن أطفئت الأنوار وأضيئت الشاشة كانت الشاشة بيضاء تماما. فلسبب لا يعرفه أحد، مسح الفيلم تماما واختفت ذات الفستان الأخضر من الفيلم وأيضا.... من القصر...!!


تجارب للتاكد من جلسات تحضير الارواح
هل تحضر الروح فعلا ؟ تعالى معى عزيزى القارى نتاكد من هذا  
لقراءة باقى الموضوع ادخل على الموقع الجديد لحياة غامضة من هنا

هناك تعليق واحد :

عبر عن رايك وشاركنا بيه رايك يهمنا ..
ولكن الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية