السبت، 1 سبتمبر، 2012

اقتحام عمارة رشدى بواسطة شباب الاسكندرية واكتشاف ما بداخلها

عمارة رشدى المرعبة والمخيفة لكل من سمع عنها حكايات وذهب لرؤيتها من الخارج لقراءة ما يقال عنها من هنا 
بعد عشرات وعشرات من السنين نظم العشرات من نشطاء الأسكندرية وقفه أمام عمارة العفاريت بمنطقة رشدي بالإسكندرية

وكان عدد من النشطاء عبر موقع التواصل الأجتماعي ” فيس بوك ” قد دعوا إلي قضاء يوم كامل داخل العمارة لكشف الغموض الذي أحاط بها منذ أعوام والتي تعتبر الأكثر شهرة بالمدينة منذ أنشائها في ستينات القرن الماضي ولم يقطنها أحد و أصبحت أحد معالم المحافظة الغامضة .

وكانت الأشاعات قد ترددت حول تلك العمارة والتي تقع علي شارع أبو قير في منطقة رشدي أحد أرقي الأحياء بالإسكندرية و ما يتعرض له كل من يحاول أن يسكنها ومع مرور السنين أزدادت علامات التعجب و الأندهاش والرعب حتي أصبح تعريفها أنها عمارة الأشباح .

و بعد أكثر من ساعة في مفاوضات مع حارس العماره ليسمح لهم بالدخول الى العمارة و التى بائت بالفشل أستطاعوا أقتحام العماره عبر الفيلا المجاوره لها والدخول الى العمارة تعالى نرى ماذا وجدو ؟؟!!
شباب الاسكندرية اثناء اقتحامهم للعمارة من الداخل


 بعد ان استطاعو الدحول الى العمارة والوقوف فى البلكونات ليشاهدهم جميع اهالى الاسكندرية وليعرفو ان كل ما قيل عن العمارة ليس له اى اساس من الصحة 
شباب الاسكندرية يقف فى بلكونة العمارة
وهنا فديو يصور لنا عمارة رشدى من الداخل ويقال ان الشباب حاول التصوير العمارة من الداخل باستخدام الكاميرات عالية الجودة ولكن الصور تخرج سوداء حتى مع استخدام الفلاش


 و قد أجرينا حوارا صحفيا مع عدد من النشطاء عقب نزلهم منها و قد أكد جميعهم أن العماره مازالت تحت التشطيب و أنها لاتصلح لأي غرض نهائي و أنه من المستحيل أن يكون أي شخص قد سكن فيها من قبل و أن جميع ما يقال عنها لاصحة له أطلاقا

وهنا فديو للحوار الذى اجرى مع النشطاء فور نزولهم من العمارة

والان يبقى هنا السؤال الحائر لماذا لم تسكن هذه العماره و لمصلحة من هذا ؟؟؟بعد ان اكتشفنا ان كل ما يقال عليها ليس له اى اساس من الصحة 
وقد قرر عمل فيلم عن هذه العمارة والتصوير فيها يشارك الفنانان تامر هجرس وعبد العزيز مخيون، فى فيلم "عمارة رشدى"، وهو فيلم روائى قصير تم عمله بالمجهودات الذاتية، ويشارك فيه العديد من الوجوه الشابة مثل منعم الذكى وخالد المصرى وشيرى كمال وأحمد سليم وعمرو عز ومحمد نعيم ونورهان المسيرى وفاتن رمضان ونورهان الويانى وحسن المصرى وعمر خطاب، وتأليف محمد ممدوح، وإخراج فادى نور.

كما انتهى الشاعر أيمن جمال من كتابة أغنية الفيلم بعنوان "بقينا خايفين"، والتى قام بلحنها وتوزيعها موسيقياً محمد وسام، ومن المقرر أن تكون الأغنية الدعائية للفيلم. وسوف يتم عرضها خلال الاسبوع المقبل

هناك 8 تعليقات :

  1. يالهوى دول مجانين اكيد كل واحد فيهم اتلبس

    ردحذف
    الردود
    1. انافعلا فرحانة لان اخيرا حد قرر يحط خطوط حمرة علي حجات كانت غمضة مستنية اكتر

      حذف
    2. فعلا دى حاجة كويسة جدا بدل ما نعيش عمرنا كلو فى ضلال وفكرين ان فيها عفريت

      حذف
  2. احمد عبد النبى1 سبتمبر، 2012 12:33 ص

    شباب شجاع بجد وبعدين احنا شباب اسكندررية لو طلعنا عفريت نكلو اصلا

    ردحذف
  3. انا احب السوالف هاذي وعندناكمان بالسعودية بيت يحترق بدون سبب

    ردحذف
  4. لولا التكبير باسم الله ما دخلوها

    ردحذف
  5. بس انا عندي تعليق اللي دخلو العمارة دول كانو جماعات كتير فلو فيها حاجة مش هيئذو كل دول؟ وهل حد من الشباب اللي دخلو يقدر يدخل لوحده العمارة؟

    ردحذف

عبر عن رايك وشاركنا بيه رايك يهمنا ..
ولكن الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية